بيان شبكة السعادة

نعتقد أن لكل شخص الحق في أن يكون سعيدًا

نؤمن بأن لكل فرد مهمة، دور يلعبه، أينما يعيش، بغض النظر عن وظيفته. هذا ما سيجعل العالم مكانًا أفضل

نحن نؤمن بزيادة اعداد رجال الاعمال من خلال تبادل الخبرات والأفكار. هذا هو جوهر زيادة اعداد رجال الاعمال والمشاريع المختلفة. نحن نشارك لأن الآخرين شاركوا

نحن نؤمن بالخير الانساني من خلال المشاريع الاجتماعية لخدمة مجتمعنا. نحن مقتنعون تمامًا أنه مع كل رجل اعمال، وكل استثمار، وكل شركة ناشئة متنامية ومع أي “نموذج عمل أو تقنية للتخريب” يمكننا إثبات أن التوازن ممكن بين العائد المادي والعائد الاجتماعي. نحن في حرب جدلية لإثبات أن الخير هو ما يجعل العالم يتحرك وليس الجشع

نحن نؤمن بالحق في الحصول على الفرصة الأولى والثانية في مشاريعنا
كما قال نيلسون مانديلا، “لا تحكم على من خلال نجاحاتي، احكم على من خلال عدد المرات التي سقطت فيها وعدت ونهضت
الفرصة الأولى هي الحق المطلق لكسب العيش الكريم في الحياة، والحق في الحصول على فرصة ثانية عند ارتكاب الاخطاء
عليك أن تكسب هذه الفرصة الثانية من خلال إثبات أنك “تتبع ما تقول”، وأنك اتخذت بوعي تام القرار بالسير في الطريق الصحيح

نحن نؤمن بإدارة الاعمال القابلة للتعلم. لا يعتبر الفشل إخفاقًا أبدًا إذا تعلمنا من اخطائنا وذلك من خلال الاعتراف بها ومواجهتها، ثم مشاركة ما تعلمناه مع الآخرين لاحقًا
عندها تتحول التحديات والإخفاقات إلى ربح خالص للجميع بطريقة أو بأخرى لتصبح مهد النجاحات المستقبلية

نحن نؤمن بالمشاريع المبنية على المادة الثانية من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان
لكلِّ إنسان حقُّ التمتُّع بجميع الحقوق والحرِّيات المذكورة في هذا الإعلان، دونما تمييز من أيِّ نوع، ولا سيما التمييز بسبب العنصر، أو اللون، أو الجنس، أو اللغة، أو الدِّين، أو الرأي سياسيًّا وغير سياسي، أو الأصل الوطني، أو الاجتماعي، أو الثروة، أو المولد، أو أيِّ وضع آخر العلاقات الإنسانية السليمة والقائمة على النزاهة هي حجر الأساس لأي نجاح

نحن نؤمن بان إدارة الاعمال مبنية على نتائج البيع والشراء. نعتقد أنه فوق الدخل اللائق، فقط المكسب هو ما يحدد قيمة المكافآت
ينطبق نفس المبدأ على تمويل الشركات الناشئة وغيرها من الشركات الأكثر نضجًا: التمويل الأولي والمتابعة بناءً على تحقيق معالم ذات مغزى متفق عليه مسبقًا. هذا ينطبق أيضا علينا

نحن نؤمن بالعدل في إدارة الاعمال. كل شيء يبدأ بالنية الصحيحة والصالحة. الحقيقة والثقة هي مفتاح هذا. الأجندات الخفية هي نقيض ذلك

نحن نؤمن بشفافية إدارة الاعمال – سواء في شركة ناشئة أو شركة أكثر نضجًا – كونها مفتاحًا لجميع أصحاب المصلحة في الشركة ولهم: المؤسسون والشركاء والمستثمرون والمجتمع الذي تتواجد فيه الشركة، والمجتمع العالمي، إلخ.. يبدأ هذا بنا كمؤسسة ومع كل عضو في الفريق

Are you inspired? Connect with us.

>